كلمة شكر وبيان للسادة الأعضاء من المهندس خالد جاسر – الرئيس السابق لجمعية سيدا

DSC 4684

فى عام 2007 كان السؤال الملح لمجموعة من الباحثين ورجال الاعمال عن  غياب دور الطاقة الشمسية فى منظومة الطاقة فى مصر على الرغم من الامكانيات الهائلة المتاحة وكانت الفكرة بتكوين كيان يمثل المجتمع المدنى يعمل على نمو قطاع الطاقة الشمسية فى مصر.
ومن هنا نشأت جمعية تنمية الطاقة  - سيدا.

وكان الايمان الكامل لمجموعة المؤسسيين بحاجة مصر إلى مجتمع مدنى قوى وباهمية الطاقة الشمسية كأحد أهم محاور التنمية القادرة على تحقيق حياة أفضل للإنسان بوجة عام.
وتأسست الجمعية وطوال تلك السنوات تشرفت دائماَ بثقة الأعضاء كرئيس لمجلس إدارتها.
  ومع تعاقب السنوات ، شاركت سيدابقوة فى تغير واقع الطاقة الشمسية من خلال المحاور المختلفة . وما تحقق من نجاح، فمن المؤكد انه يعود إلى رؤية الزملاء الذين تعاقبوا بالمشاركة فى مجلس الإدارة ويعود بالفضل للأعضاء والجهاز التنفيذى المحترف الذىن تناوبوا على إدارة الجمعية . وأتحمل مسؤلية كثير من السلبيات التى كنا نتمنى جميعا تداركها.
ولا يخفى عليكم جميعاَ الركود والتراجع الذى عانى منة قطاع الطاقة الشمسية خلال العامين الماضىين وظهرجلياَ أهمية الدور المنوط لجمعية سيدا لتجميع الأعضاء وتوحيد الافكار لوضع آليات جديدة للعمل.  ونظرا لظروف خاصة تحدد من قدرتى على تمثيل الجمعية فى الوقت الحالى ومن خلال احترامنا جميعاَ للعمل المؤسسى لذلك، و مع تشكيل مجلس ادارة جديد للجمعية  فقد تقدمت باستقالتى عن رئاسة المجلس وتم تشكيل المجلس الجديد برئاسة المهندس خالد خير
الله

وإننى أتقدم بتهنئتى الخاصة لرئيس المجلس الجديد وللزملاء اعضاء المكتب التنفيذى و لأعضاء المجلس الجدد متمنياَ لهم خالص التوفيق.
و اؤكد للزملاء الأعضاء بأنهم القيمة الحقيقة للجمعية وبأنهم بما يمتلكونة من تجارب و خبرات وطموحات تؤهلهم وحدهم دون غيرهم  ليكونوا قادرين على وضع رؤية واضحة لمستقبل الطاقة الشمسية.
ولذلك فإننى أدعوهم بأهمية المشاركة فى نشاط الجمعية  والتكاتف والمشاركة مع الإدارة الجديدة  لحاجتنا الماسة إلى كيان كبيرومؤثريكون قادر علي تحويل رؤيتنا إلى خطط وبرامج  وعمل تنموى يعود بالنفع علينا جميعاَ وعلى وطننا الغالى مصر 

Go to top